حكم استعمال اللولب لمنع الحمل

القسم
الفرع
العنوان
رقم الفتوى
قضايا معاصرة
قضايا معاصرة
حكم استعمال اللولب لمنع الحمل
1411
1411
السؤال: 

ما حكم استعمال اللولب لمنع الحمل حيث إن بعض الأساتذة صرحوا بأن وضع اللولب إنما هو عملية إجهاض ؟

الاجابة: 

لا بأس باستعمال اللولب عند أكثر العلماء رحمهم الله. والأصل في ذلك ما ورد في صحيح البخاري وغيره من الأحاديث التي نسوقها إليك :

فمنها ما رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : « كنا نعزل على عهد رسول الله r والقرآن ينـزل » متفق عليه([1])  .

ولمسلم « كنا نعزل على عهد رسول الله r فبلغه ذلك ، فلم ينهنا »([2])  .

وعن جابر رضي الله عنه « أن رجلاً أتى رسول الله r فقال : إن لي جارية هي خادمتنا وسانيتنا في النخل وأنا أطوف عليها ، وأكره أن تحمل فقال : اعزل عنها إن شئت فإنه سيأتيها ما قدر لها » رواه مسلم([3]) .

وعن أبي سعيد رضي الله عنه قال : « خرجنا مع رسول الله r في غزوة بني المصطلق ، فأصبنا سبيًا من العرب ، فاشتهينا النساء ، واشتدت علينا العزبة وأحببنا العزل ، فسألنا عن ذلك رسول الله r ، فقال : ما عليكم ألا تفعلوا فإن الله عز وجل قد كتب ما هو خالق إلى يوم القيامة » متفق عليه([4])  .

وعن أبي سعيد رضي الله عنه قال : قالت اليهود : العزل : الموؤودة الصغرى ، فقال النبي r : « كذبت يهود إن الله عز وجل لو أراد أن يخلق شيئًا لم يستطع أحد أن يصرفه» رواه أحمد وأبو داود([5]).

فهذه الأحاديث وغيرها مما ورد في هذا الباب تدل على جواز اتخاذ اللولب للمرأة أو استعمال حبوب منع الحمل ونحوها ، وإنما اختلفوا هل يشترط في جواز العزل ونحوه مما ذكرنا استئذان المرأة الحرة أو لا يشترط ؟

الجمهور على اشتراط إذنها ؛ لأن لها حقًا في الولد. والله أعلم.

 

([1]) صحيح البخاري ، رقم (2229) ؛ صحيح مسلم ، رقم (1440) .

([2]) صحيح مسلم ، رقم (1440) .

([3]) صحيح مسلم ، رقم (1439) .

([4]) صحيح البخاري ، رقم (7409) ؛ صحيح مسلم ، رقم (1438) .

([5]) مسند أحمد ، رقم (11288) ؛ وسنن أبي داود ، رقم (2171) .

لا بأس باستعمال اللولب عند أكثر العلماء رحمهم الله. والأصل في ذلك ما ورد في صحيح البخاري وغيره من الأحاديث التي نسوقها إليك :

فمنها ما رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : « كنا نعزل على عهد رسول الله r والقرآن ينـزل » متفق عليه([1])  ." data-share-imageurl="">