نموذج للخطبة الثانية

 

الحمد لله ذي الفضل العظيم، والمن الجسيم، أحمده سبحانه وأشكره على نعمائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله . اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه .

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واشكروه على نعمه،وأدوا ما أوجب الله عليكم من الإيمان به، والعمل الصالح، لتسعدوا في دنياكم وأخراكم .

يقول النبي الكريم r لعبد الله بن عباس رضي الله عنهما: «احفظ الله يحفظك » ([1]) أي احفظ أوامره ونواهيه، وما أمرك الله بحفظه، يحفظك الله من الآفات، يحفظك الله في عقلك، يحفظك الله في بدنك، يحفظك الله في ذريتك، يحفظك الله في أهلك ومالك، وكذلك يحفظك الله فيما هو أهم من ذلك كله، وهو حفظ الله لك في دينك وإيمانك، فيحفظك في حياتك من الشبهات المضلة، ومن الشهوات المحرمة، ويحفظ عليك دينك عند موتك، فيتوفاك على الإيمان وشهادة أن لا إله إلا الله .

قال بعض السلف: إذا حضر الرجل الموت يقال للملك: شم رأسه، قال: أجد في رأسه القرآن، قال: شم قلبه، قال: أجد في قلبه الصيام، قال: شم قدميه، قال: أجد في قدميه القيام، قال: حفظ نفسه فحفظه الله .

وفي سنن ابن ماجه بسند صحيح عن النبي r أنه قال: (( من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله )) ([2])، فحافظوا رحمكم الله على طاعة ربكم، تسعدوا في دنياكم وأخراكم .

ثم صلوا على نبيكم الكريم، فإن الله أمركم بذلك فقال في محكم التنزيل:{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } [الأحزاب: 56].

اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين، والأئمة المهديين، الذين قضوا بالحق، وبه كانوا يعملون، أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وعن سائر الصحابة أجمعين .

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وارفع كلمة الحق والدين، واحفظ إمامنا، وأيده بتأييدك، وأعزه بدينك، وأعز به دينك، ووفقه لهداك، واجعل عمله في رضاك.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، ووفق ولاة المسلمين لتحكيم كتابك، وسنة نبيك، اللهم انصر إخواننا المجاهدين الذين يجاهدون لإعلاء كلمتك، ورفع راية الإسلام، اللهم أيدهم بتأييدك، وأمدهم بعونك، وسدد سهامهم، وآرائهم، في جميع الأوطان يا رب العالمين.

اللهم انصر المؤمنين المجاهدين في البلاد المقدسة، والأرض المباركة، فلسطين المحتلة، اللهم كن لهم معينًا، وناصرًا ومؤيدًا ومؤازرًا، اللهم احفظ المسجد الأقصى المبارك، وأنقذه من أيدي العابثين، وكيد الظالمين المعتدين، الذين يقتلون الأبرياء، ويسفكون دماء الأطفال والنساء، ويحادون الله ورسوله، اللهم أنزل بهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين يا رب العالمين . ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار .

عباد الله: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }[النحل:90] فاذكروا الله الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون .

 

 

 

 

([1])    رواه الترمذي في كتاب صفة القيامة والرقائق والورع، رقم (2516) .

([2])    رواه ابن ماجه في كتاب الفتن، رقم (3946) .

المرفقالحجم
Microsoft Office document icon 2نموذج للخطبة الثانية.doc69.5 كيلوبايت
 

الحمد لله ذي الفضل العظيم، والمن الجسيم، أحمده سبحانه وأشكره على نعمائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله . اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه .

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واشكروه على نعمه،وأدوا ما أوجب الله عليكم من الإيمان به، والعمل الصالح، لتسعدوا في دنياكم وأخراكم ." data-share-imageurl="">